views

الأحد، 24 يوليو 2011

وديني لسه بحبها

وكأنها فوق الخرايط بنوته مكشوف ضهرها

وعجيب قوى النيل النازل راسم ضفيرة شعرها

على ضهرها موصول يغني وف حبها الحان

باصول يا نيل لو جيت كمان فيوم تفيض من حسنها

فرع يا نيل وشق ارض الطيبين واضحكلها

وفوقت فجر يكون جميل وشوشها بس وقولها

ان ابنها حالف بايده فيوم ليكسر سجنها

انا الرافض ان حبى ليكي يبقى بس شعر

ده حتى ولا مليون قصيدة فيوم هتوصف وصفها

يا مصر مين قولي الخاين ومين بيسرق السنين

مين الخان ورد الجناين وخلى نيلك صار حزين

ومين بيفدي بدمه ارضك ومين على عرضك امين

ومين في ارضك كان بيزرع ومين بينهب كنزها

يا مصر اوعى فيوم تخافى ابنك مازال عالظلم ثاير

ولما مسكه في مرة غادر وطفى على ضهره السجاير

صرخ بصوته انا مش بخاف وديني هفضل احبها

 واديني برده بحبها وفكرت فيها وشفتها

 كانها فوق الخرايط بنوته مكشوف ضهرها

 وعجيب قوي النيل النازل راسم ضفيرة شعرها

على ضهرها موصول يغني وف حبها الحان

 باصول يا نيل لو جيت كمان فيوم تفيض من حسنها

باصول يا نيل لو جيت كمان فيوم تفيض من حسنها




 
اهداء لصديقى واخويا  وصديق الطفولة
مصطفى محمود 



هناك تعليق واحد:

  1. اللة بجد يا ابنى هسمعها منك فى التحرير

    ردحذف